9/02/2019

"الغذاء والدواء" تلزم المنشآت الغذائية بالإفصاح عن مسببات الحساسية


أعلنت الهيئة العامة للغذاء والدواء إلزام المنشآت الغذائية التي تقدم الطعام للمستهلك خارج المنزل، بالإفصاح عن مسببات الحساسية في قائمة وجبات الطعام، اعتباراً من بداية أكتوبر المقبل.

وتشترط لائحة "الإفصاح عن مسببات الحساسية في قائمة وجبات المنشآت الغذائية"، عرض البيانات الخاصة بالمكونات المسببة للحساسية في قوائم الطعام بشكل دائم وفي مكان واضح ومقروء وسهل الفهم، وباللغة العربية، مع إمكانية ترجمتها لأي لغة أخرى.

كما تشترط ضرورة الإفصاح والإعلان عن معلومات الحساسية في عقود التموين والإعاشة، وكذلك الحال بالنسبة لمتعهدي العقود والحفلات.

وتنطبق اللائحة على جميع المنشآت الغذائية التي تقدم الطعام مثل: المطاعم، والمقاهي، والكافتيريا أو البوفيهات، والمخابز، ومحلات بيع الآيس كريم والحلوى، وأكشاك الطعام المتنقلة والثابتة، وشركات تقديم خدمات توصيل الأطعمة، ومراكز رعاية الطفل، والرعاية الصحية، والجمعيات الخيرية التي تقدم الوجبات مجاناً، والمنشآت التي تزود منشآت غذائية أخرى بالطعام.

وتلزم اللائحة المنشآت بالإفصاح عن المكونات المسببة للحساسية في حال احتواء الوجبات على: الحبوب التي تحتوي على الجلوتين، والقشريات ومنتجاتها، والأسماك ومنتجاتها، والبيض ومنتجاته، والفول السوداني ومنتجاته، والخردل ومنتجاته، والمكسرات ومنتجاتها، وبذور السمسم ومنتجاتها، والحليب ومنتجاته، والرخويات ومنتجاتها، والكبريتيت، والترمس ومنتجاته، والكرفس ومنتجاته، وفول الصويا ومنتجاته.

وتكمن أهمية الإفصاح عن مسببات الحساسية في المحافظة على صحة الفرد، إذ إن تناول الأغذية المسببة للحساسية حتى لو بكميات ضئيلة يمكن أن يسبب مضاعفات سلبية خطيرة لدى الذين يعانون من حساسية تجاه بعض أنواع الأكل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق