2/23/2019

البشير يُعلن حالة الطوارئ ويحل الحكومة ويؤجل النظر في التعديلات الدستورية التي تسمح له بالترشح



أعلن الرئيس السوداني عمر البشير ، حل الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات، وفرض حالة الطوارئ في عموم البلاد لمدة عام، كما دعا البرلمان إلى تأجيل النظر في التعديلات الدستورية المطروحة (التي تسمح للبشير بالترشح مجدداً عقب انتهاء ولايته الحالية في 2020).

وأكد البشير في كلمة له على أن وثيقة الحوار الوطني يجب أن تكون أساساً متيناً في استكمال لم شمل القوى السياسية في الداخل والخارج، متعهداً بالوقوف في منصة رئاسة الجمهورية ليكون على مسافة واحدة من الجميع.
وأهاب البشير بقوى المعارضة للتحرك للأمام والانخراط في التشاور حول القضايا الراهنة، داعياً حملة السلاح لتسريع خطى التفاوض من أجل وقف الحرب وتحقيق السلام.

ودعا القوى الوطنية إلى النظر لدور القوات المسلحة في المشهد الوطني، معلناً عن تكليف حكومة مهام جديدة للتغلب على الأزمة الاقتصادية التي تضرب البلاد، مشيراً إلى أنه سيتم اتخاذ تدابير وإجراءات لاحقة لتنفيذ ما تم الإعلان عنه.

وشدد البشير على أنه تابع الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ أسابيع متابعة دقيقة وعكف على تحليل أسبابها، مؤكداً انحيازه لفئة الشباب وتفهمه مطالبهم الموضوعية وطموحاتهم المشروعة، داعياً الرافضين للحوار والسلام للعودة للجلوس تحت مائدته لتجنب الوطن المصائب والنزاعات.

يُذكر أن السودان تشهد منذ عدة أسابيع احتجاجات متواصلة ضد الحكومة بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد، رُفعت خلالها شعارات تطالب بتنحي الرئيس البشير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق