11/22/2018

"حقوق الإنسان": تعريض الطفل لأي من هذه الحالات يعد إيذاءً أو إهمالاً له



حددت هيئة حقوق الإنسان الحالات التي يعد تعريض الطفل لأي منها بمثابة إيذاء أو إهمال للطفل، وذلك وفقاً لنظام حماية الطفل.

وأوضحت الهيئة في مقطع فيديو نشرته بمناسبة اليوم العالمي للطفل أن من حالات الإيذاء أو الإهمال بقاء الطفل دون سند عائلي، أو عدم استخراج وثائقه الثبوتية أو حجبها أو عدم المحافظة عليها.

وقالت إن عدم استكمال التطعيمات الصحية للطفل، أو التسبب في انقطاعه عن التعليم، أو في وجوده في بيئة تعرضه للخطر، أو سوء معاملته يعد إيذاءً أو إهمالاً.

وأضافت الهيئة أن التحرش بالطفل جنسياً، أو تعريضه للاستغلال الجنسي، أو استغلاله مادياً، أو في الجرائم أو التسول، واستخدام الكلمات المسيئة التي تحط من كرامته، أو تعريضه لمشاهد مخلة، أو إجرامية، أو غير مناسبة لسنه تعد من حالات الإيذاء والإهمال.

وأبانت أن التمييز ضد الطفل لسبب عرقي أو اجتماعي أو اقتصادي، أو التقصير البين والمتواصل في تربيته، أو السماح له بقيادة المركبة دون السن النظامية، وتعريضه لكل ما يهدد سلامته وصحته النفسية والجسدية يعتبر إهمالاً أو إيذاءً.

ودعت هيئة حقوق الإنسان كل من يطلع على حالة إيذاء أو إهمال للتبليغ الفوري عنها بالاتصال بمركز البلاغات ضد العنف والإيذاء على الرقم 1919، أو خط مساندة الطفل على الرقم 116111، أو تبليغ الشرطة على الرقم 999.