5/17/2018

السعودية ودول الخليج تصنف 10 قادة وكيانات مرتبطة بتنظيم حزب الله الإرهابي



صنّف مركز استهداف تمويل الإرهاب برئاسة أمن الدولة، عشرة أشخاص وكيانات من أعضاء وداعمي تنظيم حزب الله الإرهابي على قوائم الإرهاب، بالشراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأعضاء في المركز (البحرين، الكويت، عمان، قطر، الإمارات).

وجمّد المركز جميع ممتلكات الإرهابيين المُصنفين والكيانات والعوائد المرتبطة بها في المملكة، وكذلك الممتلكات الواقعة تحت حيازة أو سلطة أشخاص مقيمين في المملكة، داعيا إلى الإبلاغ عن أي من هذه الممتلكات.

وتضم القائمة كلا من:

حسن نصر الله، وهو قائد تنظيم حزب الله منذ عام 1992م. وكونه الأمين العام للحزب ورئيس مجلس الشورى، فهو أعلى مسؤول في حزب الله والمخطط للعمليات العسكرية القائمة للحزب. كما يقوم بالتوجيه المباشر لعمليات حزب الله العسكرية والأمنية، والمسؤول عن اتخاذ قرار مشاركة الحزب في الحرب السورية. وقد صرح حسن نصر الله بأن تدخل حزب الله في الحرب الأهلية السورية يُدخل الحزب في مرحلة جديدة كلياً، وهو إرسال القوات العسكرية للخارج لحماية مصالحه.

نعيم قاسم، نائب الأمين العام لحزب الله. والتحق بالمنظمة في بداية عام 1980م. وقبل وصوله إلى منصبه الحالي، عمل نعيم كنائب لرئيس المجلس التنفيذي. وقد صرّح قاسم بأن حزب الله لا يفرق بين جناحيه العسكري والسياسي، وقال بشكل دقيق: "لديه قيادة واحدة، واسمها مجلس الشورى لاتخاذ القرارات". ويدير نعيم قاسم الأنشطة السياسية، والعسكرية، والثقافية، والاجتماعية ....

محمد يزبك، واحد من المؤسسين الأصليين لتنظيم حزب الله والقائد الحالي للمجلس القضائي وقد أشرف على الأوامر العسكرية في وسط لبنان والتي تقدم الدعم اللوجيستي والتدريب لحزب الله. كما أشرف على مخيمات تدريب وتهريب الأسلحة واستضاف خبراء من قوات الحرس الثوري الإيراني لتدريب مقاتلي حزب الله على أنظمة الأسلحة، بالإضافة إلى ذلك، فقد أدار محمد يزبك حسابات حزب الله المصرفية.

حسين خليل، عمِل كمستشار سياسي لحسن نصر الله. كما كان أحد القادة البارزين في تنظيم حزب الله الذين تشاركوا المسؤولية عن العمليات الخاصة للحزب في أوروبا.

إبراهيم أمين السيد، رئيس المجلس السياسي لحزب الله. وكان المتحدث الرسمي الأول لحزب الله واشترك في إنشائه.

وجرى تصنيف الأشخاص الخمسة السابقين لانضمامهم فيما يُسمى بمجلس شورى حزب الله المسؤول عن اتخاذ قرارات التنظيم والذي يضم المجالس المحركة للتنظيم وهي: المجلس التنفيذي، والمجلس البرلماني، والمجلس السياسي، والمجلس الجهادي، والمجلس القضائي.

كما تضم القائمة الأسماء والكيانات التالية؛ لارتباطهم بأنشطة داعمة لتنظيم حزب الله الإرهابي:

طلال حمية، رئيس المنظمة الأمنية الخارجية لحزب الله المسؤولة عن الخلايا الخارجية حول العالم.

علي يوسف شرارة، عضو وممول لحزب الله الذي يستخدم شركته، وهي مجموعة سبكترم "الطيف"، للاستثمار كواجهة لتمويل حزب الله.

مجموعة سبيكترم "الطيف"، وهي شركة اتصالات يملكها علي يوسف شرارة ورئيس مجلس إدارتها, وتقع في بيروت وتعمل في مجال الاتصالات وكذلك الاستيراد والتصدير.

حسن دهقان إبراهيمي، إيراني الجنسية، وله صلات بكبار مسؤولي الحرس الثوري الإيراني ويسهّل نقل الأموال لحزب الله, ويمتلك شركة ماهر للتجارة والمقاولات.

شركة ماهر للتجارة والمقاولات، مدير شركة ماهر للتجارة والمقاولات هو حسن دهقان إبراهيمي، ويستخدم موظفي الشركة لتشكيل شبكة لتمويل الحزب من خلال غسل الأموال وتحويلها, مسؤولة عن تهريب البضائع لصالح حزب الله. وتتخذ من بيروت مقراً لها.