2/24/2018

أزمة العمالة المنزلية الإندونيسية تنشّط سوق الخادمات بالساعة وسماسرة نقل الكفالة




ذكرت مصادر أن استمرار أزمة استقدام العاملات المنزلية من إندونيسيا منذ 7 سنوات تقريباً، تسبب في اضطرار العائلات إلى اللجوء للشركات المختصة في تشغيل العمالة المنزلية بنظام الساعات.

وأوضحت المصادر وفقاً لـ"عكاظ"، أن الشركات حددت ساعة العاملة المنزلية ما بين 25-30 ريالاً للساعة الواحدة، لافتةً إلى أن الأسر تكون مضطرة لدفع أكثر من 200 ريال يومياً للاستفادة من خدمات العمالة المنزلية نحو 8 ساعات.

وبيّنت أن الأزمة مهدت لظهور سماسرة ومتاجرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لاستغلال الموقف وعرض نقل كفالات عاملات من جنسيات مختلفة بمبالغ كبيرة.

بدورها أبدت أسر سعودية استياءها من استمرار أزمة توقف العمالة الإندونيسية نحو 7 سنوات برغم تواصل التصريحات الرسمية وغير الرسمية التي تتحدث بين حين وآخر عن عودة الاستقدام "قريباً" دون أن يتحقق ذلك.